الاشعارات
lili yano الثلاثاء 24 يوليو 2018 - 19:10

“مجموعة إزنزارن عبد الهادي” تختم مهرجان الهدى أكادير مساء الأحد القادم.

 

تنظم جمعية “بصمة شباب أكادير”، الدورة الثالثة لمهرجان الهدى أكادير، في الفترة الممتدة ما بين 24 و 29 يوليوز 2018، وذلك بشراكة ودعم ولاية جهة سوس ماسة، مجلس جهة سوس ماسة، جماعة أكادير والمجلس الجهوي للسياحة.

وبغرض إعطاء الإنطلاقة الرسمية لفعاليات هذه التظاهرة الثقافية، التي اختير لها شعار “مهرجان الحي صلة بالماضي وإحياء للحاضر”، عقدت ندوة صحفية مساء أمس الإثنين 23 يوليوز 2018، بسطت فيها الجهة المنظمة الفقرات المبرمجة وجديد المحطة الثالثة للمهرجان.

السيد “محمد ناموس” مدير المهرجان، أكد في كلمته، على اعتزاز جمعية “بصمة شباب أكادير” وكل شركائها المؤسساتيين والخواص، بتنظيم الدورة الثالثة للمهرجان وتثبيت مكانته في المشهد الثقافي/الفني المحلي والعمل على التجديد والإبتكار فيما يقدم من فقرات ومواد، وأضاف بأن ثقة الشركاء في مشروع الجمعية، دافع قوي للبحث عن تجويد المنتوج المزمع تقديمه، وعلى أن هذه الدورة للمهرجان ستكتسي عدة أبعاد، وفي تجربة أولى لمهرجان، سيكون لساكنة اكادير وزوارها لقاء بالجانب الفني (فقرات غنائية وفلكلورية) والفكري (ندوة وطنية حول الأمازيغية) والاجتماعي (يوم خاص بنزلاء مؤسسات الرعاية الإجتماعية) والاقتصاد الإجتماعي (معرض الصناعة التقليدية والمنتجات المحلية)، كما سينفتح المهرجان على محيطه الخارجي بتنظيم أنشطة خارج حي ساحة الهدى، وذلك ببعض الفضاءات الخارجية (قاعة محمد خير الدين، ساحة لاكورا بكورنيش المدينة و شاطئ ايموران).

من جانبه، أعرب مصطفى الشاطر عن مجموعة إزنزارن عبد الهادي، في ذات الندوة، على سعادة أفراد المجموعة بتجديد اللقاء بجمهورها بمدينة أكادير وعشاق فن تزنزارت عبر بوابة مهرجان الهدى في محطته الثالثة، وأضاف بأن ازنزارن لم تتردد في قبول الدعوة وأن عدم مشاركة المجموعة في مجموعة من المهرجانات، راجع لاختيارات المنظمين ولا علاقة له إطلاقا بالمطالب المالية للمجموعة كما يروج البعض.

محطات من الندوة الصحفىة

  • قالت السيدة نعيمه فتحاوي، نائبة رئيس جماعة أكادير المكلفة بالشؤون الثقافية ، أن كل الجمعيات التي تقدم برامج لتنشيط المدينة تستفيد من دعم الجماعة، لكنها لم ترد الإفصاح عن قيمة الدعم الذي قدمته جماعة أكادير للجهة المنظمة لمهرجان الهدى، علما ان مخصصات الجماعة للجمعيات الأخرى معروفة ومعلن عنها ( تيميتار مثلا استفاد من 100 مليون سنتيما).
  • طرح مجددا اختيار ساحة الهدى مكانا لإقامة سهرات المهرجان، على اعتبار انه يخصص ايضا لإقامة صلاة العيدين، وكان جواب السيد ناموس مدير المهرجان، بأن الساحة عمومية و تابعة للملك الجماعي  ويمكن استغلالها لبرمجة كل الأنشطة الثقافية والرياضية والحزبية، وأنها لم تكن مصلى في الأصل، وكل من يثير هذا الموضوع يريد خلط الأوراق ليس إلا…
  • سجل حضور مستشارين من المكتب المسير لجماعة أكادير يشرفان على قطاع الثقافة، وردهما على بعض الأسئلة، وغياب تام لممثلي المؤسسات الشريكة الأخرى (مجلس جهة سوس ماسة،و المجلس الجهوي للسياحة).
  • مهرجانات أحياء المدينة تتناسل عام بعد عام، وبتيمات تقريبا متشابهة وتستفيد من الدعم المالي واللوجيستيكي للجماعة، والتساؤل المطروح متى سيحين دور بعض الأحياء العتيقة بأكادير ( الطوار، الخيام، أمسرنات، بوتشكات….) جواب ممثلي الجماعة كان جازما : الجماعة لا تنظم المهرجانات ولكن تدعمها…فهل فعلا تدعم كل المبادرات ؟ مجرد سِؤال…

تذكير بأهم فقرات الدورة الثالثة للمهرجان:

الثلاثاء 24 يوليوز/ الرابعة مساء : افتتاح معرض الصناعة التقليدية والمنتجات المحلية بساحة الهدى،

الأربعاء 25 يوليوز/ السادسة مساء : ندوة حول دور الفاعل المدني في النهوض بالفن الأمازيغي بقاعة محمد خير الدين (حي احشاش)،

الخميس 26 يوليوز/ يوم كامل: يوم ترفيهي للأطفال في وضعية صعبة نزلاء مؤسسات الرعاية الاجتماعية بشاطئ إيموران في ضيافة جمعية إيموران سورف،

الجمعة 27 يوليوز/ الثامنة والنصف مساء: سهرة الفنون الشعبية  بساحة لاكورا بكورنيش المدينة  (عواد مسكينة، الدقة الهوارية، مونتا سريتم)،

السبت 28 يوليوز/ العاشرة مساء: سهرة فنية بساحة الهدى  (كناوة سوس ومجموعة تراكت)،

الأحد 29 يوليوز/ العاشرة مساء: السهرة الختامية  بساحة الهدى  (مجموعة عبدالعالي وإزنزارن عبد الهادي).

ح.ف