صحة
agadir24admin الأربعاء 4 أكتوبر 2017 - 08:07

أساليب هامة لتخليص جسمك من السموم.

تخليص الجسم من السموم يشغل بال الكثيرين، ورغم أن الجسم قادر على طرحها إلا أن كثرة التعرض للمواد الضارة أخل بالنظام الحيوي، وجعل مهمة التخلص منها بحاجة إلى مساعدة خارجية تتمثل في سلوك الفرد نفسه.

وتقول الدكتورة ريم النعيمي، بكالوريوس طب وجراحة عامة، إن تنقية الجسم من السموم يتطلب إدخال بعض التغييرات على العادات الحياتية اليومية، وهذا يشمل الامتناع عن تناول بعض المواد المؤذية، وتنشيط فعاليات الجسم لمستوياتها المثالية، وإجراء تغييرات على الروتين اليومي كاتباع نظام غذائي معين لفترة محددة.

وعما يقصد بالسموم، تقول د. ريم، سفيرة الشرق الأوسط لبرنامج الصيام وتنقية الجسم، إنها تشمل مواد قد تكون سامة، أو تسبب ضرراً وتأثيراً سلبياً على الصحة ومنها: المعادن الثقيلة كالزئبق والمواد الكيمياوية، والمبيدات الحشرية، والملونات الغذائية، والمواد الحافظة، مشيرة إلى أن هذه المواد أصبحت منتشرة كثيراً بسبب الحياة الصناعية والبعد عن الطبيعة.

 وتؤكد أنها من الأسباب الرئيسة لأمراض عدة بسبب تراكمها بالجسم وخاصة مشاكل الجهاز الهضمي، والمشاكل الجلدية والحساسية.

وتذكر أن الجسم مصمم بطريقة تمكنه من التخلص من السموم تلقائياً، لكن النسب العالية من السموم التي يتعرض لها الجسم تثقل كاهله، وتجعل من التنظيف الذاتي للسموم عملية غير مكتملة، ومن أهم الأعضاء التي تطرح السموم الكلى، والجلد، والرئة، والأمعاء الغليظة، والكبد، مؤكدة أن الجسم منظم بشكل دقيق جدا حيث إن هناك أدواراً مقسمة بين الأعضاء، وكل عضو يمارس دوره وفي وقت معين من اليوم، بحيث يضمن الجسم أن تكون تنقيته من السموم مستمرة على مدار اليوم، لذا من الضروري جداً توفير الظروف المناسبة لهذه الأعضاء الأساسية للقيام بوظائفها.

وتقدم النعيمي فيما يلي 5 أساليب لتنقية الجسم من السموم:

1. اختر الغذاء الصحي:

من أهم طرق تنقية الجسم من المواد الضارة اختيار الغذاء الصحي البعيد عن الوجبات السريعة، والدسمة، والبحث عن الأغذية العضوية الخالية من المواد الكيمياوية والمبيدات الحشرية والهرمونات والتعديل الجيني، وتجنب السكر، والمشروبات الغازية.

2. مارس الرياضة والتأمل:

الرياضة تساعدك على التعرق، الذي يطرح السموم عن طريق الجلد. ووجدت دراسات أن كميات من المعادن الثقيلة كالأرسينيك والكادميوم والحديد والزئبق يمكن طرحها عن طريق العرق. أما التأمل والخروج بين أحضان الطبيعة فهو غذاء الروح وصفاء للنفس، يخفف التوتر والإجهاد اللذين يرهقان الجسم كالسموم بالضبط، فالحالة الفكرية والنفسية المتوترة تضعف وظائف الجسم وأعضاءه.

3. الصيام:

تنقية الجسم من السموم لا تتعلق فقط بما تتجنبه من طعام ضار، وإنما تتعلق أيضاً بكميات الأطعمة الصحية التي تتناولها، والاهتمام بنوعية الأغذية التي تقلب محيط الجسم إلى القاعدي، فمن الأمور التي علينا التركيز عليها باستمرار هو أن يكون غذاؤنا غنياً بما يعطينا محيطاً قاعدياً ويجنبنا ازدياد الحامضية، فالوسط الحامضي وسط مثالي لنشأة الأمراض والآلام.

4. تنفس هواء نقياً صافياً:

استنشاق هواء نقي وصاف يخفف كمية السموم الداخلة إلى الجسم. ومن الضروري أن نختار معطرات الجو الطبيعية الخالية من المواد الكيمياوية، فأغلب الشموع المعطرة تحتوي مواد كيمياوية مؤذية كالبرافين والتي تتحول إلى مواد مسرطنة بعد احتراقها، وإن كان الأفضل وضع نباتات منزلية لها خاصية تنقية الهواء بطبيعتها مثل نبات chrysanthemums، وشجرة Ficus، ونبات peace lily.

5. اشرب ماء نقياً صافياً:

قد يكون الماء من أهم أدوات الجسم لتنقيته من السموم، فالجسم يحتاجه لإفراز اللعاب، والتعرق، وطرح الفضلات. والمقصود هو شرب الماء الصافي وليس القهوة أو الشاي أو العصير، وإذا كنت لا تستسيغ طعم الماء فبإمكانك أن تضيف له بعض من شرائح الليمون أو الخيار أو التوت